الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

شرح موضوع ( الحال ) للصف الثاني المتوسط المنهج الجديد

1ـ ما هو الحال؟
تعنى كلمة حال لغوياً : حالة الشيء وصفته ووضعه وهيأته في وقت ما.
إذا قلتَ: وصلَ الرجلُ.
لو سألك شخص: كيف وصلَ الرجل؟ فهو يسألك عن حالة الرجل عند وصوله.
وجواباً لذلك ستقول: وصل الرجل ماشياً، أو وصل متعباً، أو راكباً دراجته...
الكلمات التي استخدمتها (ماشياً ومتعباً وراكباً) جاءت جواباً لكيف وقد بينت حال الرجل عندما قام بالفعل.
وقد وجدنا أن هذه الكلمات هي أوصاف للرجل الذي جاء معرفاً ب ال في حين جاءت الكلمات نكرات منصوبات.
وكذلك لو قلنا: كيف شرب زيدٌ العصير؟ شرب زيد العصير بارداً.
إذن :
الحَالُ: اسْمٌ نَكِرَةٌ مَنْصُوبٌ يُبَيِّنُ هَيأةَ الاسْمِ المَعْرِفَة الَّذِي قَبْلَهُ عِنْدَ حُصُولِ الفِعْلِ.

ونوعه (حال مفرد).
شروط الحال المفرد:
نكرة
وصف لمعرفة
منصوب
يصح جواباً لـ كيف
 









 





  


علامات نصب الحال

 








أمثلة:
رأيتُ الشجرةَ مثمرةً. مثمرة: حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة.
رأيت الشجرتين مثمرتين. مثمرتين:حال منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها مثنى.
رأيتُ الأشجار مثمراتٍ. مثمراتٍ: حال منصوبة وعلامة نصبها الكسرة بدل الفتحة لأنها جمع مؤنث سالماً.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق