السبت، 17 مارس 2018

حل تمرينات قصيدة ( الأم ) للصف الأول المتوسط


حل تمرينات قصيدة ( الأم ) للصف الأول المتوسط

للشاعر رشيد سليم الخوري


نشاط  (1) و (2)
نشاط 1ـ  يطلق بعض الشعوب على عيد الأم اسم عيد الأسرة وذلك لان الأم هي من ترعى الأسرة، وهي الركن الذي تستند إليه الأسرة في الأيام الصعبة، وهي رمز ترابطها وقوتها التي تحميها وتجمع شملها.
نشاط 2ـ  اليوم العظيم: يوم القيامة، والشاعر يريد أن يقول: إن الله سبحانه وتعالى سيغفر له في هذا اليوم بسبب منزلة الأم عنده.






نشاط الفهم والاستيعاب
لقد كرر الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وآله) كلمة (أمك) ثلاث مرات في حديثه الشريف وذلك لمنزلة الأم التي تعاني وتقاسي الآلام في الحمل والولادة وكذلك سهرها لتربية أولادها ورعايتهم بعد الولادة، وتستمر كذلك في تعليمهم وحثهم على الأخلاق الحميدة، وهو ما أكده الحديث الشريف (الجنة تحت أقدام الأمهات) لما للأم من منزلة كبيرة عند الله حتى جعل الجنة تحت أقدامها. ولذلك كرر الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله)  ثلاث مرات، قبل أن يذكر الأب.  



التمرينات
1ـ لقد صور الشاعر الأم وكأنها الملاك الحارس، وهو وصف دقيق لها، لأنها تسهر لرعاية أطفالها، تسهر لإرضائهم صغارا، وتسهر لإرضاعهم صغارا، وتسهر لرعايتهم في أثناء المرض، ولذلك فهي تستحق وصف الملاك الحارس.

2ـ لقد أراد الشاعر معنيين، الأول: وهو أن الأم، كل ما فيها يسهر من أجل رعاية أولادها، وقد أراد أن يقول: إن صوت أمه يبعث الطمأنينة إذا ما داهمته الهموم، فهو صوت يطربه، أما إذا أتته المنايا والبلايا الشديدة فانه سيجد في ابتسامة أمه ما ينسيه هذه البلايا، وكذلك فان حنانها أثمن من كل كنوز العالم، كذلك فان قلبها الرحيم سيقيه من عذاب الآخرة، لأن رضا الله سبحانه وتعالى من رضا الوالدين، وبذلك فان الشاعر يقول: إن كل ما في أمي من وجهها وابتسامته وحنانها وصوتها، ترعاه حيثما يكون وأينما يكون، ولم يكتفِ بذكر (أمي) فقط، بل أراد أن يبين مدى اهتمامها به وعنايتها، وبذلك يظهر فضل الأم العظيم.

3ـ كان الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) شديد البر بمرضعاته ومربياته، ومما يدل على ذلك الحادثة التي تروى عنه، حينما حضرت مرضعته حليمة السعدية فقام إليها وبسط لها رداءه فجلست عليه، وهذا يدل على الاحترام الكبير للرسول الكريم الذي يجب علينا أن نقتدي بأخلاقه وصفاته وسنته وطريقة تعامله مع الذين من حوله ومنهم مرضعته التي خصها بكل الاحترام والتقدير.  من المواقف الأخرى يروى عن ابن مسعود (رضي الله تعالى عنه) أنه أحضر ماء لوالدته فجاء وقد نامت، فبقي واقفا بجانبها حتى استيقظت ثم أعطاها الماء، لأنه خاف أن يذهب وتستيقظ ولا تجد الماء، وهذا دليل على احترام الأم ومنزلتها الكبيرة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق